شبكة تلفزيون الصين الدولية (CGTN): عشر سنوات من التنمية: كيف تنمو مبادرة الحزام والطريق من الرؤية إلى الواقع

بكين، 4 أكتوبر/تشرين الأول 2023 /PRNewswire/ — شهدت الصين والسلفادور نموا سريعا في التجارة منذ أن وقعتا مذكرة تفاهم بشأن التعاون في إطار مبادرة الحزام والطريق في عام 2018.

كما زادت الصين من مشاركتها في مشاريع البنية التحتية في السلفادور.

لم تخلق مشاريع مثل بناء المكتبة الوطنية وميناء لا ليبرتاد La Libertad فرص عمل للسكان المحليين فحسب، بل عززت أيضًا الاقتصاد المحلي وحسّنت سبل عيش الناس.

ووفقا للإدارة العامة للجمارك الصينية، وصل حجم التجارة بين البلدين في عام 2022 إلى 1.892 مليار دولار، بزيادة 9.6 في المائة على أساس سنوي.

وقالت أدريانا ميرا، نائبة وزير خارجية السلفادور، لمجموعة China Media Group: “إن العلاقة مع الصين من خلال مبادرة الحزام والطريق لمدة خمس سنوات كانت مثمرة للغاية”، مضيفة أنها فرصة عظيمة للتقرب من الدول الأخرى داخل مبادرة الحزام والطريق.

باعتبارها واحدة من أكثر الكلمات الطنانة التي يتم الحديث عنها في التعاون الدولي، تسعى مبادرة الحزام والطريق، التي اقترحها الرئيس الصيني شي جين بينغ في عام 2013، إلى شق طريق جديد للتنمية المشتركة والرخاء المشترك من خلال التعاون، وحققت أكثر من مجرد الاتصال خلال 10 سنوات من التطوير.

خلال زيارة شي إلى كازاخستان في شتنبر/أيلول 2013، ألقى خطابا ذا أهمية بعيدة المدى في جامعة نزارباييف Nazarbayev.

وفي خطابه، أعاد شي الحضور إلى ما قبل أكثر من 2100 عام عندما تم إرسال مبعوث صيني إلى آسيا الوسطى في مهمة سلام وصداقة وفتح طريق الحرير الذي نقل منذ ذلك الحين الحرير والشاي والخزف الصيني إلى أجزاء أخرى من العالم وأعادوا التوابل والفراء والفواكه والأحجار الكريمة.

وبدلاً من التركيز على الحنين إلى الماضي، استوحى الإلهام من الطرق التجارية لطريق الحرير القديم واقترح فكرة بناء “حزام اقتصادي على طول طريق الحرير”.

وبعد شهر في إندونيسيا، اقترح شي بناء طريق الحرير البحري للقرن الحادي والعشرين، والذي أصبح في نهاية المطاف، جنباً إلى جنب مع اقتراح الحزام الاقتصادي، مبادرة الحزام والطريق.

وتعزز المبادرة الانفتاح والنمو الأكثر شمولا. ويعتقد شي أن مواصلة انفتاح الدولة يؤدي إلى مزيد من القوة والازدهار.

وفي محاولة لتقديم الدعم المالي لبناء مشاريع مبادرة الحزام والطريق، أعلنت الصين في عام 2014 عن إنشاء صندوق طريق الحرير باستثمار قدره 40 مليار دولار أمريكي.

وفي عام 2015، أصدرت الصين الرؤية والإجراءات بشأن البناء المشترك للحزام الاقتصادي لطريق الحرير وطريق الحرير البحري للقرن الحادي والعشرين لتسريع تنفيذ مبادرة الحزام والطريق، وربط الدول الآسيوية والأوروبية والإفريقية بشكل أوثق من أجل التعاون متبادل المنفعة.

تم إطلاق البنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية رسميًا في يناير/كانون الثاني 2016، كنوع جديد من المؤسسات المالية المتعددة الأطراف التي أطلقتها الصين وأنشأتها بشكل مشترك 57 دولة.

بهدف تعزيز التقدم الاجتماعي والاقتصادي في آسيا، نما البنك من 57 عضوًا مؤسسًا إلى 109 أعضاء معتمدين، وقام بتطوير محفظة تضم 202 مشروعًا في 33 دولة بقيمة إجمالية قدرها 38.8 مليار دولار.

وفي عام 2016، وقع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وجمهورية الصين الشعبية مذكرة تفاهم بشأن التعاون في إطار مبادرة الحزام والطريق.

تعد هذه أول مذكرة تفاهم بين الحكومة الصينية ومنظمة دولية حول تعزيز هذه المبادرة. يعد إشراك منظمة دولية تطورًا جديدًا ومبتكرًا في مبادرة الحزام والطريق.

في ماي/أيار 2017، انعقد منتدى الحزام والطريق الأول للتعاون الدولي بنجاح في بكين. وحضر هذا الحدث أكثر من 1600 ممثل من أكثر من 140 دولة وأكثر من 80 منظمة دولية، بما في ذلك رؤساء دول وحكومات من 29 دولة.

وقد أسفر المنتدى عن قائمة من النتائج، والتي تتضمن 76 بندا تضم أكثر من 270 نتيجة ملموسة، والتوصل إلى إجماع دولي حول البناء المشترك لمبادرة الحزام والطريق.

كما عُقد منتدى الحزام والطريق الثاني للتعاون الدولي في بكين في عام 2019. وحضر الاجتماع أكثر من 6000 ضيف أجنبي من 150 دولة و92 منظمة دولية، من بينهم 37 زعيما أجنبيا والأمين العام للأمم المتحدة والمدير الإداري لصندوق النقد الدولي.

وتوصلت الأطراف المشاركة إلى توافق مهم بشأن البناء المشترك عالي الجودة لمبادرة الحزام والطريق وإقامة شراكة اتصال عالمية، مما أسفر عن سلسلة من نتائج التعاون العملي. وهذا يعني أن البناء المشترك لمبادرة الحزام والطريق قد دخل مرحلة جديدة.

وكمثال حي على بناء مجتمع عالمي ذي مستقبل مشترك، أصبحت مبادرة الحزام والطريق منصة عالمية للصالح العام والتعاون تقدمها الصين للعالم، وفقا لتقرير أصدره مكتب الإعلام التابع لمجلس الدولة الصيني يوم 26 شتنبر/أيلول.

وقد اتبعت الصين تعاونًا مفتوحًا وأخضرًا ونظيفًا وعالي المستوى لتعزيز التنمية المستدامة وتحسين حياة الناس، وتعزيز التعاون عالي الجودة في إطار الحزام والطريق.

ومعا، عمل المشاركون في المبادرة على تطوير “الاتصالية الصلبة” و”الاتصالية الناعمة” و”الاتصالية بين الأفراد” بشكل مشترك، مما أدى إلى إنشاء منصة مهمة مكنت من المشاركة الواسعة وبناء توافق دولي وجمعت نقاط القوة لدى جميع الأطراف.

https://news.cgtn.com/news/2023-10-03/Ten-years-of-development-How-BRI-grows-from-vision-to-reality-1nASj3bv2Zq/index. html

Cision View original content:https://www.prnewswire.com/ae/ar/news-releases/u0634u0628u0643u0629u002Du062Au0644u0641u0632u064Au0648u0646u002Du0627u0644u0635u064Au0646u002Du0627u0644u062Fu0648u0644u064Au0629u002Du0028-301947015.html